2021 peut être l’année des possibilités et de l’espoir – António Guterres

Photo : ONU

Photo : ONU

Le Secrétaire général de l’ONU, António Guterres, a présenté jeudi ses dix priorités pour l’année 2021 lors d’une réunion informelle avec les Etats membres des Nations Unies. Après une année de tragédie et de péril, il les a exhortés à passer à la vitesse supérieure en 2021 et à remettre le monde sur la bonne voie. « 2020 a été une année de mort, de désastre et de désespoir ». C’est par ce sombre bilan que le Secrétaire général a commencé sa présentation devant les Etats membres. Et la liste est longue : la pandémie de Covid-19 a fait 2 millions de morts et 500 millions d’emploi ont disparu; l’extrême pauvreté, les inégalités, la faim sont en hausse ; la crise climatique fait rage ; la biodiversité s’effondre ; les besoins humanitaires se multiplient ; les déplacements forcés ont atteint des niveaux records ; le risque de prolifération nucléaire et chimique s’accroît ; les droits humains régressent ; et les discours de haine sont en plein essor. Face à cette situation, António Guterres appelle le monde à passer à la vitesse supérieure en 2021 et à remettre la planète sur la bonne voie.للغة العربية، واصل هنا

Parmi ses dix priorités pour l’année à venir, la première priorité est de faire face à la pandémie de Covid-19 et notamment de faire en sorte que les vaccins soient disponibles pour toutes et pour tous, à un coût abordable. « Les vaccins sont rapidement acheminés vers une poignée de pays, alors que les pays les plus pauvres ne reçoivent rien. La science réussit, mais la solidarité échoue », a noté le Secrétaire général. « Il est impossible de triompher de la Covid-19 pays par pays. Si on laisse le virus se propager dans le monde du Sud comme une traînée de poudre, il ne manquera pas de muter, deviendra plus contagieux, plus létal et, en fin de compte, plus résistant aux vaccins, et il finira par revenir s’abattre sur les pays du Nord », a-t-il ajouté. « Dans un monde où certains ont des vaccins et d’autres non, il n’y a qu’un seul vainqueur : le virus ».

Deuxième priorité, il faut aider les économies qui restent sous perfusion à se relever. Un relèvement qui doit être inclusif et durable avec des investissements massifs dans les systèmes de santé.

Faire la paix avec la nature

La troisième priorité du Secrétaire général est la nécessité de faire la paix avec la nature. Il appelle notamment à continuer à bâtir la coalition mondiale pour parvenir à la neutralité carbone d’ici 2050.

« Je demande à chaque ville, à chaque entreprise, à chaque institution financière d’adopter des plans concrets assortis d’échéances intermédiaires clairement définies, en vue de parvenir à la neutralité carbone d’ici 2050 », a dit le chef de l’ONU. « Les grands secteurs comme le transport maritime, l’aviation, l’industrie et l’agriculture doivent faire de même ».

Selon M. Guterres, « il faut sans plus tarder fixer le prix du carbone, cesser de construire des centrales à charbon, et faire disparaître le charbon dans les pays de l’OCDE d’ici 2030 et partout ailleurs d’ici 2040 ».

Il a appelé également à faire preuve d’une solidarité particulière à l’égard des petits États insulaires en développement. « Certains sont menacés dans leur existence même – de notre vivant, leurs territoires pourraient disparaître. Nous ne devons pas permettre que des États membres périssent à cause d’un problème que nous avons le pouvoir de régler », a-t-il dit.

La quatrième priorité du chef de l’ONU est de combattre la propagation de la pauvreté et des inégalités et sa cinquième priorité est de renverser la tendance marquée par l’attaque en règle dont font l’objet les droits humains.

« Je salue le nouvel élan de lutte pour la justice raciale que nous voyons aujourd’hui à travers le monde. Les inégalités raciales gangrènent les institutions, les structures sociales et notre quotidien. Nous devons faire front commun face à la montée du néonazisme et du suprématisme blanc », a dit le Secrétaire général.

Réaliser l’égalité des genres

Sa sixième priorité est la réalisation de l’égalité des genres : « la Covid-19 a mis en évidence ce que l’on ignore trop souvent. Les femmes sont des travailleuses essentielles qui font vivre les autres ».

Selon lui, le leadership et la représentation égale des femmes est la clé du changement dont le monde a besoin. « Il est temps de changer les vieilles structures et d’abandonner les vieux modèles. Si l’économie formelle fonctionne, c’est seulement parce qu’elle est subventionnée par le travail de soins non-rémunéré des femmes », a-t-il déclaré.

La septième priorité du chef de l’ONU pour 2021 est de remédier aux divergences géopolitiques et de trouver des terrains d’entente. Selon lui, pour faire face aux menaces qui pèsent aujourd’hui sur la paix et la sécurité, il est indispensable de retrouver le bon sens.

« Nous devons éviter qu’une grande fracture ne sépare le monde en deux. Pour cela, nous devons œuvrer à préserver une économie mondiale unifiée, à maintenir un seul Internet sûr et ouvert, à assurer la cybersécurité et à faire respecter le droit international et les règles acceptées et appliquées par tous », a-t-il déclaré.

« Tout dysfonctionnement dans les relations entre grandes puissances ouvre une brèche dont peuvent profiter les agitateurs. Et les agitateurs travaillent à déclencher et à entretenir les conflits. Il est impossible de régler les problèmes les plus graves si les pays les plus puissants s’opposent », a-t-il ajouté.

Sa huitième priorité est de remettre sur pied le régime de désarmement et de non-prolifération nucléaires, qui connaît une véritable érosion et sa neuvième priorité est de tirer parti des possibilités offertes par les technologies numériques tout en se prémunissant des dangers de plus en plus grands qu’elles présentent.

Enfin la dixième priorité du Secrétaire général est de procéder à un nouveau départ pour le XXIe siècle. « Il nous faut renforcer et repenser de fond en comble notre gouvernance des biens communs mondiaux essentiels que sont non seulement la santé publique, mais aussi la paix et notre milieu naturel », a-t-il dit.

António Guterres a rappelé que les crises favorisent le changement. Après une année horrible, 2021 peut être « l’année des possibilités et de l’espoir », a-t-il conclu.

عشر أولويات يدعو الأمين العام إلى تحقيقها من أجل الانتقال من زمن الجائحة إلى زمن التعافي المستدام

    “كان عام 2020 عاما مروعا على الصعيد العالمي- عام موت وكوارث ويأس. لكن الأزمة تفضي إلى التغيير. يمكننا أن ننتقل من عام مرعب إلى عام حافل بالفرص ومفعم بالأمل. يجب أن يكون عام 2021 العام الذي نضع فيه العالم على المسار الصحيح.” هذا بعض أبرز ما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في خطاب ألقاه صباح اليوم الخميس أمام الجمعية العامة مفصلا أولوياته العشر -التي شملت: اللقاح؛ التعافي المستدام؛ التصالح مع الطبيعة؛ معالجة عدم المساواة؛ حقوق الإنسان؛ المساواة بين الجنسين؛ السلام والأمن؛ التهديد النووي؛ الفجوة الرقمية؛ الحوكمة العالمية- أولويات تساعدنا في الانتقال من زمن الجائحة إلى زمن التعافي المستدام، ولكن بشرط تضامن العالم والعمل معا لتحقيق الغاية المرجوة. وبحسب ما جاء على لسان غوتيريش “التغلب على كوفيد-19 أمر ممكن. ويجب أن نحقق ذلك.. سويا”.

عدالة في توزيع اللقاحات

في كلمته أشار الأمين العام إلى أن اللقاحات تصل بسرعة إلى عدد قليل من البلدان، في حين أن البلدان الفقيرة لم تحصل عليها بعد، قائلا “العلم ينجح – لكن التضامن يفشل”. وذكر السيد غوتيريش أنه لا يمكن التغلب على كوفيد-19 في كل دولة على حدة، مشيرا إلى أنه “إذا سُمح للفيروس بالانتشار كالنار في الهشيم في جنوب الكرة الأرضية، فسوف يتحور حتما- وهو يتمحور حاليا- ويصبح أكثر قابلية للانتقال، وأكثر فتكا، وفي نهاية المطاف، أكثر مقاومة للقاحات، وقادرا على العودة لمطاردة النصف الشمالي من الكرة الأرضية”.

هذا وشدد الأمين العام أنه “لا يوجد سوى منتصر واحد في عالم من يملكون اللقاحات ومن لا يملكون اللقاحات، ألا وهو الفيروس نفسه”.

ودعا في كلمته أمام الدول الأعضاء إلى ست خطوات محددة:

إعطاء الأولوية للعاملين في مجال الرعاية الصحية وأولئك الأكثر عرضة للخطر.

حماية النظم الصحية من الانهيار في أفقر البلدان.

ضمان ما يكفي من إمدادات وتوزيعها العادل، بما في ذلك من خلال دفع الشركات المصنعة إلى إعطاء الأولوية لإمدادات كوفاكس (المعني بالإتاحة العادلة للقاحات).

تقاسم الجرعات الزائدة مع مرفق كوفاكس.

إتاحة التراخيص على نطاق واسع لتكثيف نطاق تصنيع اللقاحات.

زيادة الثقة باللقاحات.

هذا وأشار إلى أنه لا يوجد دواء سحري للجائحة، داعيا إلى الاستمرار في اتخاذ الخطوات المثبتة علميا لتقليل انتقال العدوى، ألا وهي “ارتداء الكمامات. التباعد الجسدي. غسل اليدين”.

التعافي المستدام

قال الأمين العام إن العالم لا يمكن أن يتعافى من الفيروس إذا كانت الاقتصادات تواجه خطر الموت وتعتمد على أجهزة دعم الحياة لإنعاشها. وأضاف: “يجب أن يبدأ التعافي الشامل والمستدام الآن”.

وأوضح أننا بحاجة إلى استثمارات ضخمة في النظم الصحية في كل مكان، بما فيها تغطية صحية شاملة؛ رعاية صحية نفسية؛ حماية اجتماعية؛ عمل لائق؛ وعودة الأطفال إلى المدرسة بأمان.

كما لفت الانتباه إلى أنه لا ينبغي إجبار أي دولة على الاختيار بين تقديم الخدمات الأساسية والوفاء بديونها.

ودعا في هذا السياق إلى توسيع مبادرة مجموعة العشرين لتعليق خدمة الديون؛ وإعفاء جميع البلدان النامية ومتوسطة الدخل من الديون؛ وزيادة الموارد للمؤسسات المالية متعددة الأطراف، وتخصيص جديد لحقوق السحب الخاصة لصالح البلدان النامية.

وقال إن “التعافي المستدام والشامل ممكن.و يجب أن نحقق ذلك- سويا”.

البيئة وتغير المناخ

وفي جلسة الجمعية العامة اليوم، دعا أمين عام الأمم المتحدة كل مدينة وشركة ومؤسسة مالية إلى اعتماد خرائط طريق ملموسة ذات معالم وسيطة واضحة لبلوغ حياد الكربون بحلول عام 2050. الأمر ذاته يجب أن ينطبق على القطاعات الرئيسية مثل الشحن والطيران والصناعة والزراعة، بحسب غوتيريش الذي قال:

“لقد حان الوقت: لتحديد سعر للكربون، والتوقف عن بناء محطات طاقة جديدة تعمل بالفحم، والتخلص التدريجي من الفحم في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحلول عام 2030، وفي كل مكان آخر بحلول عام 2040”.

وذكر الأمين العام أن بعض الدول الجزرية الصغيرة النامية في العالم تواجه تهديدا وجوديا – “فقد تختفي أراضيها خلال فترة حياتنا”.

ودعا إلى عدم السماح بأن تجبر أي دولة عضو على طي علمها بسبب مشكلة يمكننا حلها.

حقوق الإنسان

ورحب أنطونيو غوتيريش في خطابه بالزخم الجديد اليوم في الكفاح العالمي من أجل تحقيق العدالة العرقية.

وقال إن عدم المساواة العرقية لا يزال يتغلغل في المؤسسات والهياكل الاجتماعية والحياة اليومية. ودعا إلى أن نقف جميعا “ضد تصاعد النازية الجديدة والمناداة بسمو العرق الأبيض”.

وكان الأمين العام قد دعا، قبل انتشار كوفيد-19، إلى العمل من أجل حقوق الإنسان وأطلق خطة العمل بشأن خطاب الكراهية ومبادرة حماية المواقع الدينية، مشيرا إلى أن الجائحة تسببت في أزمة حقوق إنسان خاصة، إذ تضاعف خطاب الكراهية، واستغلت عدة دول عمليات الإغلاق للحد من الحيز المدني وعمل الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان. كما أثر المرض بشكل غير متناسب على الأقليات، والأشخاص ذوي الإعاقة والمهمشين.

هذا وأكد أن الأمم المتحدة لن تنحرف أبدا عن التزامها بمكافحة العنصرية والتمييز، قائلا: “تعزيز وحماية حقوق الإنسان كافة بشكل كامل أمر ممكن. ويجب أن نحقق ذلك- سويا”.

المساواة بين الجنسين

لقد سلطت جائحة كوفيد -19 الضوء على ما هو غير مرئي في كثير من الأحيان. المرأة هي العامل الأساسي الذي يحافظ على حياة الناس والمجتمعات. ومع ذلك، فقد عانت النساء من خسائر وظيفية بقدر أكبر، ودُفعن إلى دائرة الفقر بأعداد أكبر.

وفي هذا السياق، دعا الأمين العام إلى “تغيير الهياكل والنماذج الراسخة”، مشيرا إلى أن الاقتصاد الرسمي لا يعمل إلا لأنه مدعوم من أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر التي تقوم بها المرأة.

في الوقت نفسه، سلط الأمين العام الضوء على الدور الذي قامت به القيادات النسائية في الاستجابة لكوفيد-19 قائلا إن القيادات النسائية أبقت معدلات انتشار المرض منخفضة، ووضعت البلدان على  طريق التعافي.

وأكد أن “تحقيق المساواة في قيادة المرأة وتمثيلها هو العامل الذي نحتاجه لتغيير قواعد اللعبة “.

السلام والأمن

لمواجهة تهديدات السلام والأمن المتعثرة اليوم، نحتاج إلى إيجاد جسر للعودة إلى المنطق السليم، بحسب الأمين العام الذي دعا إلى “تجنب حدوث شرخ كبير من شأنه أن يقسم العالم إلى قسمين – والعمل بدلاً من ذلك لضمان اقتصاد عالمي واحد، وإنترنت آمن ومفتوح، وأمن سيبراني، واحترام القانون الدولي والقواعد التي يتفق عليها الجميع ويلتزمون بها”.

وفي الأسابيع الأولى للجائحة، كان السيد غوتيريش قد دعا إلى وقف إطلاق نار عالمي للتركيز على العدو المشترك الذي تواجهه جميع البلدان.

لقد رأينا بعض العلامات المشجعة، ونفثت حياة جديدة في عمليات السلام المتعثرة. إذ إن وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية صامد بشكل أو بآخر في عدد من الأماكن، من ليبيا إلى أوكرانيا، ومن سوريا إلى السودان، ومن ناغورنو كاراباخ إلى جنوب السودان.

لكن في أماكن أخرى، يستمر القتال بما في ذلك في اليمن ومالي وأفغانستان، كما واندلعت صراعات جديدة.

وعلى صعيد اليمن الذي يقف على شفير المجاعة، كرر الأمين العام دعوته “إلى وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، واتخاذ تدابير لبناء الثقة الاقتصادية والإنسانية، واستئناف عملية سياسية شاملة”.

كما شدد على أن “يكون عام 2021 هو العام الذي نستأنف فيه عملية السلام في الشرق الأوسط ونهيئ الظروف لحل الدولتين.”

وقال الأمين العام إن أي خلل في العلاقات بين القوى العظمى سيخلق مساحة ليعبث بها المفسدون:

“المفسدون يؤججون الصراعات ويطيلون أمدها. لا يمكننا حل أكبر مشاكلنا عندما تكون قوانا العظمى على خلاف”.

إعادة دوزنة القرن الحادي والعشرين

تحتاج إدارتنا للمشاعات العالمية الهامة، ليس فقط الصحة العامة ولكن أيضا السلام والبيئة الطبيعية، إلى تعزيز وإعادة تصور، وفقا للأمين العام الذي أوضح أن الجمعية العامة قد أدركت الطبيعة المحورية لهذه اللحظة. إذ دعته في الإعلان الذي قدمته بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة، إلى تقديم توصيات للنهوض بجدول أعمالنا المشترك.

وذكر الأمين العام أنه بدأ في عملية تفكير عميق في المشاورات العالمية بشأن ذكرى تأسيس الأمم المتحدة (UN75) والتي جرت العام الماضي. وقال إن “التحديات المقبلة تتطلب تعددية أكثر شمولية وترابطا”.

وفي هذا السياق، دعا الأمين العام إلى اتفاق عالمي جديد بين البلدان لضمان تقاسم السلطة والفوائد والفرص على نطاق أوسع وأكثر إنصافا، قائلا إن البلدان النامية تستحق صوتاً أكبر في صنع القرار العالمي. كما أن الشباب يستحقون أن يكونوا على طاولة الحوار ليقرروا مستقبلهم لأن “كبار السن، لنكن صادقين، خذلوهم في العديد من النواحي الرئيسية”.

ودعا إلى النظر إلى تقريره الذي قدمه في أيلول/سبتمبر الماضي على أنه بداية إعادة الدوزنة هذه. وقال:

“تعزيز الحوكمة العالمية للنهوض بالمنافع العامة العالمية أمر ممكن. يجب أن نحقق ذلك- سويا”.