Israël-Palestine : l’ONU appelle à renouer le dialogue pour sortir de la « réalité d’un seul État »

Photo : ONU

Photo : ONU

Après cinq années passées comme envoyé de l’ONU au Moyen-Orient, Nickolay Mladenov a appelé lundi le Conseil de sécurité à ne pas oublier l’objectif de la « solution à deux Etats » pour les Israéliens et Palestiniens. « Malgré tous nos efforts collectifs, le seul moyen de sortir de la réalité d’un seul État à laquelle nous sommes de plus en plus confrontés sur le terrain est l’engagement entre les parties et non la violence », a déclaré M. Mladenov devant les membres du Conseil. En l’absence de négociations constructives, le Coordonnateur spécial des Nations Unies pour le processus de paix au Moyen-Orient a dit avoir œuvré à la défense du consensus international selon lequel l’objectif est une solution à deux États. « J’ai mis en garde contre les dangers de l’érosion du statu quo, soutenu les efforts de réconciliation intra-palestiniens et, surtout axé nos efforts sur la diplomatie préventive », a dit M. Mladenov en défense de son bilan. للغة العربية، واصل هنا

Il a estimé qu’avec l’Égypte et l’appui du Qatar et d’autres membres de la communauté internationale, l’ONU a joué un rôle central dans la prévention d’une nouvelle guerre dévastatrice dans la bande de Gaza bien que la situation sur place reste fragile et que le risque d’une escalade majeure demeure alors que la crise humanitaire, économique et sanitaire n’a pas disparu. Dans son dernier rapport au Conseil de sécurité, M. Mladenov a dénoncé la poursuite de la colonisation israélienne en Cisjordanie ainsi que les violences dont sont victimes les civils aussi bien côté israélien que côté palestinien.

Le nombre total des unités de colonisation développées en 2020 est à égalité avec celui de 2019, malgré une interruption de huit mois, a déclaré le Coordonnateur spécial, précisant que 50% de ces logements sont situés bien à l’intérieur de la Cisjordanie, dans des zones cruciales pour la viabilité et la contiguïté d’un futur Etat palestinien et en violation flagrante des résolutions des Nations Unies et du droit international. « Les colonies entérinent l’occupation par Israël et compromettent la solution à deux Etats », a affirmé M. Mladenov. Il a appelé les autorités israéliennes à faire cesser immédiatement la progression de la colonisation, ainsi que la démolition de propriétés palestiniennes. Il s’est dit profondément préoccupé par la poursuite des violences liées aux colons en Cisjordanie occupée, y compris à Jérusalem-Est, et appelé les autorités israéliennes à respecter le droit international pour protéger les Palestiniens de ces violences et faire en sorte que les agriculteurs palestiniens puissent accéder librement et en toute sécurité à leurs terres.

L’envoyé de l’ONU a également dénoncé les tirs aveugles de roquettes et de mortiers vers les centres de population civile israélienne par le Hamas, le Jihad islamique palestinien ou d’autres, et demandé que ces tirs cessent « immédiatement ». Côté palestinien, M. Mladenov a jugé « profondément regrettable » qu’aucun accord n’ait été conclu concernant la tenue d’élections présidentielle et législatives « qui se font attendre depuis trop longtemps ». Il a encouragé les parties palestiniennes à surmonter les différences notables dans le cadre des efforts de réconciliation menés par l’Égypte.

La reprise du dialogue entre Israéliens et Palestiniens doit être accompagné de mesures concrètes

Concernant le processus de paix au sens large, le Coordonnateur spécial a exhorté les Israéliens, les Palestiniens, les États de la région et la communauté internationale au sens large à prendre des mesures pratiques pour permettre aux parties de reprendre le dialogue. « De telles mesures doivent également s’accompagner d’actions concrètes pour restaurer un horizon politique légitime pour mettre fin au conflit », a-t-il dit. « Le Quartet pour le Moyen-Orient (Etats-Unis, Russie, Union européenne et ONU) – aux côtés de partenaires arabes – et les dirigeants israéliens et palestiniens, doivent travailler ensemble pour reprendre la voie de négociations constructives », a-t-il ajouté. Sur le plan économique, M. Mladenov a souligné qu’Israéliens et Palestiniens peuvent prendre des mesures immédiates pour faciliter la circulation des marchandises à l’intérieur et à l’extérieur de Gaza et permettre l’augmentation du commerce entre la bande de Gaza, Israël et la Cisjordanie.

Pour sa dernière intervention devant le Conseil en qualité de Coordonnateur spécial pour le processus de paix au Moyen-Orient, Nickolay Mladenov a rappelé que les Israéliens et les Palestiniens vivent depuis trop longtemps en conflit. « Nous devons persévérer dans nos efforts pour empêcher une escalade violente et encourager les dirigeants des deux côtés à prendre des mesures pour permettre un retour aux négociations », a-t-il dit. « Nous restons guidés par la position claire et inébranlable des Nations Unies selon laquelle seule une solution à deux États qui réalise les aspirations nationales légitimes des Palestiniens et des Israéliens, conformément aux résolutions de l’ONU, au droit international et aux accords antérieurs, peut conduire à une paix durable entre les deux peuples », a-t-il rappelé. « Ce conflit n’est pas seulement un conflit sur la terre, car les deux peuples ont le droit d’appeler Israël et la Palestine leurs maisons. Ce n’est pas seulement un conflit historique – personnel et collectif. C’est un conflit sur le droit même de deux nations de coexister », a dit M. Mladenov qui après cinq années de médiation cèdera son poste en janvier à Tor Wennesland, l’actuel Envoyé spécial de la Norvège pour le processus de paix au Moyen-Orient.

في آخر إحاطة له في منصبه، ملادينوف يحث الإسرائيليين والفلسطينيين على العودة إلى مسار المفاوضات الهادفة

حث منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، في إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين، الإسرائيليين والفلسطينيين ودول المنطقة والمجتمع الدولي الأوسع على “اتخاذ خطوات عملية لتمكين الأطراف من الانخراط من جديد” في عملية السلام. وكرس نيكولاي ملادينوف آخر إحاطة له بصفته المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط لاستعراض التقرير السادس عشر عن تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 (2016). ويغطي التقرير الفترة ما بين 21 أيلول/سبتمبر و 10 كانون الأول/ديسمبر 2020. وخلال هذه الفترة قال ملادينوف إن حوادث العنف استمرت في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.

ومن بين هذه الحوادث أشار ملادينوف إلى وفاة “رجل فلسطيني من نابلس، أصم وأبكم”، في 11 كانون الأول / ديسمبر، متأثرا بمضاعفات ناجمة عن إصابته بالذخيرة الحية. وقد أطلق حراس أمن خاصون النار على الرجل في 17 آب/أغسطس عند حاجز قلنديا شمال القدس. وذكرت قوى الأمن الداخلي في وقت سابق أنه تم فتح تحقيق في الحادث. في 13 كانون الأول / ديسمبر، وفي سياق الاشتباكات، أصابت قوى الأمن الداخلي فلسطينيْين، أحدهما يبلغ من العمر 15 عاما، في منطقة الشوابكة شمال طولكرم. “وبحسب ما ورد أُصيب الصبي في ركبته بالذخيرة الحية”. في 14 كانون الأول/ديسمبر، أطلقت القوات الإسرائيلية المتمركزة على السياج الحدودي لقطاع غزة قذيفة واحدة سقطت بالقرب من مخيم البريج، مما ألحق أضرارا بمنزل. وبحسب ملادينوف نقلا عن الجيش الإسرائيلي فإن “الحادث عرضي” وقد تم فتح تحقيق فيه.

كما أشار إلى أن القانون الإنساني الدولي يحظر إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على التجمعات السكانية المدنية الإسرائيلية من قبل حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني وغيرهما، وقال “يجب على المسلحين الفلسطينيين وقف هذه الممارسة على الفور”. وأعرب عن أسفه حيال مصير مدنيْين إسرائيليْين وجثتي جنديْين إسرائيليْين لدى حماس في غزة قائلا إن ذلك يشكل مصدر قلق إنساني كبير، مناشدا “حماس إطلاق سراحهم فوراً”. كما أعرب عن القلق إزاء استمرار الممارسة الإسرائيلية المتمثلة في احتجاز جثث الفلسطينيين المقتولين ودعا إلى إعادة الجثث المحتجزة إلى عائلاتها، تماشياً مع التزامات إسرائيل بموجب القانون الإنساني الدولي.

دعوة إلى وقف النشاط الاستيطاني

وأضاف ملادينوف أن التطورات المتعلقة بالمستوطنات الإسرائيلية مستمرة، في ظل التوسعات في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، مشيرا إلى أن السلطات الإسرائيلية أعلنت في 13 كانون الأول/ديسمبر، عن مناقصة لبناء 290 وحدة سكنية في مستوطنة جيلو في القدس الشرقية. وفي 16 ديسمبر / كانون الأول، قدم الكنيست الإسرائيلي، في تصويت أولي، مشروع قانون يحدد إطارا زمنيا لمدة عامين لإضفاء الشرعية على 65 بؤرة استيطانية ويفرض معاملة هذه المواقع على أنها مستوطنات مرخصة في غضون ذلك، حيث يتلقى سكانها جميع الخدمات البلدية. آخر تقييم للاحتياجات الإنسانية أظهر أن 2.45 مليون فلسطيني – حوالي 47 في المائة من السكان يحتاجون حاليًا إلى المساعدة–نيكولاي ملادينوف وقال ملادينوف إن النشاطات الاستيطانية ترسخ الاحتلال الإسرائيلي وتقوض آفاق حل الدولتين. وأوضح أن “تقدم جميع الأنشطة الاستيطانية يجب أن يتوقف على الفور”، مشددا على أنها تشكل “انتهاكا صارخا” لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي. كما وصف المنسق الخاص استمرار هدم ومصادرة المشاريع الإنسانية والمدارس الفلسطينية بالأمر الذي يثر “قلقا عميقا”. وقال: “إنني أدعو السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم الممتلكات الفلسطينية وتهجير الفلسطينيين وطردهم”.

تأثير العجز المالي

ولفت المنسق الخاص الانتباه إلى احتمال توقف الخدمات الحيوية في الأرض الفلسطينية المحتلة حيث تواجه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) فجوة في التمويل تبلغ 88 مليون دولار، والتي تشمل حوالي 22 مليون دولار لدفع رواتب ما يقرب من 30,000. عامل في مجال التعليم والصحة والشؤون الاجتماعية وغيرهم من العاملين في الخطوط الأمامية الذين يساعدون اللاجئين الفلسطينيين بشكل مباشر. قال السيد ملادينوف: “إن الوكالة ليست فقط شريان حياة للملايين من لاجئي فلسطين، وهي منخرطة بشكل كامل في مكافحة كوفيد -19، ولكنها أيضا ضرورية للاستقرار الإقليمي. التمويل الكافي ضروري لاستمرارية الوكالة، وأنا أجدد ندائي للحصول على الدعم”. في غضون ذلك، أطلق رئيس الوزراء الفلسطيني والقائمة بأعمال منسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة الأسبوع الماضي خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2021، والتي تتضمن نداءً بقيمة 417 مليون دولار لمساعدة 1.8 مليون شخص ضعيف خلال العام المقبل. وقال ملادينوف إن “آخر تقييم للاحتياجات الإنسانية قد أظهر أن 2.45 مليون فلسطيني – حوالي 47 في المائة من السكان يحتاجون حاليًا إلى المساعدة”.

صراع تاريخي

وفي ختام إحاطته الأخيرة كمنسق خاص لعملية السلام في الشرق الوسط، شارك ملادينوف مجلس الأمن بعض الأفكار حول قضية الشرق الأوسط قائلا إن الإسرائيليين والفلسطينيين، واليهود والعرب، عاشوا في صراع لفترة طويلة جدا، وإن “الخسارة والنزوح جزء من التاريخ الشخصي لكل أسرة على مدى أجيال”. يجب على اللجنة الرباعية للشرق الأوسط – جنبا إلى جنب مع الشركاء العرب – والزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين، العمل معا للعودة إلى مسار مفاوضات هادفة– نيكولاي ملادينوف وأشار إلى أن الفلسطينيين “اقتلعوا من منازلهم” وأجبروا على البحث عن ملاذ عبر المنطقة بينما “اقتلع اليهود من مختلف الأنحاء” وأجبروا على البحث عن ملاذ في إسرائيل. وذكّر السيد ملادينوف أن الصراع ليس فقط على الأرض أو التاريخ، “إنه صراع على حق دولتين في التعايش معا”.

هل السلام ممكن؟

وفي الختام، قال المنسق الخاص إن كل فلسطيني قابله يعتقد أن المفاوضات هي “مجرد واجهة” لمزيد من الاستيلاء على الأراضي بينما يعتقد كل إسرائيلي أنها ستؤدي إلى مزيد من “العنف والإرهاب”. وقال ملادينوف: “لا يمكن للعالم أن يترك الوضع دون رقابة”، مشيرا إلى قرارات الأمم المتحدة والاتفاقيات الثنائية وجهود اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، التي تهدف جميعها إلى حل النزاع. وشدد على أنه “لا أحد في المجتمع الدولي يشكك في الأساس القائل بأن أي قرار يجب أن يقوم على أساس دولتين” ويتطلب “المشاركة بين الطرفين وليس من خلال العنف”. ودعا كلا الجانبين إلى النظر إلى الداخل -بشكل منسق وبشكل مستقل- “لحماية هدف السلام المستدام”. وأعرب المنسق الخاص عن إيمانه الراسخ بأن “هدف السلام العادل والدائم بين الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني يظل قابلا للتحقيق من خلال المفاوضات ويمكن أن تتوسط فيه اللجنة الرباعية للشرق الأوسط والشركاء العرب”. وقال “يجب على اللجنة الرباعية للشرق الأوسط – جنبا إلى جنب مع الشركاء العرب – والزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين، العمل معا للعودة إلى مسار مفاوضات هادفة”. هذا وأعلن السيد ملادينوف أن النرويجي تور وينسلاند سيتولى مهمة المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، ووصف خليفته بأنه “أحد أكثر الدبلوماسيين كفاءة الذين عملتُ معهم على الإطلاق”. واختتم المبعوث الأممي المنتهية ولايته قائلا: “أتمنى له كل النجاح في السنوات القادمة”، آملا في أن يقدم أعضاء مجلس الأمن الدعم الكامل له كما فعلوا معي”.