75 ans après la défaite nazie, beaucoup souffrent encore des conséquences du conflit, déplore António Guterres

Les 8 et 9 mai, l’ONU commémore les millions de personnes qui ont perdu la vie pendant la Seconde Guerre mondiale, le tragique conflit qui a conduit à la naissance des Nations Unies. Dans un message vidéo diffusé vendredi, le Secrétaire général des Nations Unies, António Guterres, a averti que les divisions existent toujours et a appelé à un monde fondé sur la paix et l’unité. Dans son message, António Guterres a rendu hommage à ceux qui ont fait le sacrifice ultime pendant la guerre. La victoire sur le fascisme et la tyrannie en mai 1945, a-t-il dit, a marqué le début d’une nouvelle ère, mais « nous ne devons jamais oublier l’Holocauste et les autres crimes graves et odieux commis par les nazis ».  Les Nations Unies ont été créées, la même année, par une volonté collective de préserver les générations futures des horreurs de la guerre, avec la dévastation des années 1939 à 1945, ce qui a fait prendre conscience de l’importance de la coopération internationale. للغة العربية، أنقر هنا

Division et haine, alors que le coronavirus se répand

75 ans plus tard, le chef de l’ONU a fait remarquer que même pendant la pandémie de Covid-19, une crise sanitaire mondiale qui ne peut être vaincue que par une communauté internationale travaillant en étroite collaboration, il y a ceux qui sèment la division et propagent la haine.

Vendredi, M. Guterres a lancé un appel mondial pour traiter et contrer ce qu’il a appelé le « tsumani de la haine et de la xénophobie » qui s’est développé en même temps que le nombre de cas de Covid-19 dans le monde.

Le chef des Nations Unies a évoqué des exemples de discours haineux qui ont fait surface pendant la crise, allant du sentiment anti-étranger aux théories de conspiration antisémite et aux attaques contre les musulmans, et a appelé la société civile à renforcer son action auprès des personnes vulnérables, et les acteurs religieux à servir de modèles de respect mutuel.

Alors que cette année marque un anniversaire important de la fin de la Seconde Guerre mondiale et la naissance des Nations Unies, M. Guterres a exhorté le monde à « se souvenir des leçons de 1945 et à travailler ensemble pour mettre fin à la pandémie et construire un avenir de paix, de sécurité et de dignité pour tous ».

Des échos inquiétants du passé

S’exprimant vendredi lors d’une réunion du Conseil de sécurité selon la “formule Arria” (réunions au cours desquelles les organisations non gouvernementales ont la possibilité de s’adresser à l’organe composé de 15 membres en dehors des réunions officielles du Conseil), Rosemary DiCarlo, Secrétaire générale adjointe aux affaires politiques, a averti que nous voyons aujourd’hui « des échos inquiétants du passé ».

 « Les voix du populisme, de l’autoritarisme, du nationalisme et de la xénophobie se font entendre de plus en plus fort. Nous devons affronter ceux qui voudraient ramener le monde à un passé violent et honteux », a-t-elle déclaré.

Rappelant qu’avec l’aide internationale, l’Europe a pu construire une société plus prospère et plus pacifique après la guerre, Mme DiCarlo a déclaré que la pandémie actuelle représente une opportunité pour la communauté internationale de « surmonter d’abord la crise et ensuite de créer un monde plus équitable et plus pacifique ».

غوتيريش: بعد مرور 75 عاما على هزيمة النازية، لا يزال كثيرون يعانون من أثر الصراع

في 8 و9 من أيار/مايو، تحيي الأمم المتحدة ذكرى الملايين الذين فقدوا أرواحهم خلال الحرب العالمية الثانية، هذا الصراع المأساوي الذي أدى إلى ولادة الأمم المتحدة. وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في رسالة بالفيديو نشرت في وقت متأخر من يوم الجمعة من استمرار الانقسامات، ودعا إلى عالم قائم على السلام والوحدة. في رسالته، أشاد السيد غوتيريش بأولئك الذين قدموا التضحية القصوى خلال الحرب. وقال إن الانتصار على الفاشية والطغيان في أيار/مايو 1945 كان بمثابة بداية حقبة جديدة، لكن “يجب ألا ننسى أبداً المحرقة والجرائم الخطيرة والمخيفة الأخرى التي ارتكبها النازيون”. لقد أُنشئت الأمم المتحدة، في نفس العام، بدافع من إرادة جماعية لإنقاذ الأجيال المقبلة من أهوال الحرب، في ظل الدمار الذي حدث ما بين عامي 1939 و 1945، مما أدى إلى إدراك أهمية التعاون الدولي.

الانقسام والكراهية في ظل انتشار الفيروس التاجي

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنه حتى خلال جائحة كوفيد-19، وهي أزمة صحية عالمية لا يمكن هزيمتها إلا من قبل مجتمع دولي يعمل بشكل وثيق معا، هناك من يزرعون الانقسام وينشرون الكراهية. يوم الجمعة، وجه السيد غوتيريش نداءً عالمياً لمعالجة ومواجهة ما أسماه “تسوماني الكراهية وكره الأجانب” الذي ارتفع إلى جانب العدد العالمي لحالات كوفيد-19. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أمثلة عن خطاب الكراهية ظهرت خلال الأزمة، تتراوح من المشاعر المعادية للأجانب، إلى نظريات المؤامرة المعادية للسامية والهجمات ضد المسلمين، ودعا المجتمع المدني إلى تعزيز التواصل مع الضعفاء، والجهات الفاعلة الدينية لتكون بمثابة قدوة للاحترام المتبادل. مع احتفال هذا العام بالذكرى السنوية البارزة لنهاية الحرب العالمية الثانية، وولادة الأمم المتحدة، حث السيد غوتيريش العالم على “تذكر العبر المستخلصة من عام 1945 والعمل معا لإنهاء الجائحة وبناء مستقبل ينعم فيه الجميع بالسلام والأمن والكرامة”.

باندي: السلام لا يعني فقط غياب الحرب

من جانبه دعا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة تيجاني محمد باندي، بعد ثلاثة أرباع قرن على مرور هذه الذكرى، جميع الدول الأعضاء إلى “إعادة الالتزام بالمبادئ التأسيسية لتعددية الأطراف حتى لا تعاني الأجيال القادمة من الإرهاب”. وتحقيقا لهذه الغاية، حث جميع أطراف الصراع على الالتزام بدعوة الأمين العام لوقف عالمي لإطلاق النار. وقال باندي إن السلام لا يعني فقط غياب الحرب بل “هو السعي إلى الاحترام والتسامح والحوار بين الثقافات والأديان والحرية”، مشددا على أن ذلك “يتحتم على كل منا الوفاء بمسؤوليتنا الجماعية لضمان حقوق الإنسان والكرامة والمساواة لكل شخص”. وأضاف: “لا يمكننا الوقوف وقفة المتفرج في وجه ما نعرف بأنه خطأ. يجب علينا، كدول، أن نتحد من أجل ما هو صواب. لنستمر في العمل سويا من أجل خدمة الجميع، ويجب ألا ننسى أبدا معاناة الحرب العالمية الثانية”.

“أصداء الماضي المقلقة”

وفيما كانت تتحدث يوم الجمعة في اجتماع لمجلس الأمن تحت “صيغة آريا” (الاجتماعات التي تتاح فيها الفرصة للمنظمات غير الحكومية لمخاطبة الهيئة المؤلفة من 15 عضوا خارج جلسات المجلس الرسمية)، حذرت روزماري دي كارلو، وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية من أننا اليوم نرى “أصداء الماضي المقلقة”. “إن أصوات الشعبوية والسلطوية والقومية وكراهية الأجانب ترفع صوتها أكثر من أي وقت مضى. يجب أن نواجه أولئك الذين سيجرون العالم مرة أخرى إلى ماض عنيف ومخزي”. وأشارت السيدة دي كارلو إلى أن أوروبا، بمساعدة دولية، تمكنت من بناء مجتمع أكثر ازدهارا وسلما بعد الحرب، مشيرة إلى أن الجائحة الحالية تفسح المجال أمام المجتمع الدولي “للتغلب على الأزمة أولاً ثم خلق عالم أكثر إنصافا وسلاما”.

وقت التذكر والمصالحة

يسمى الاحتفال في 8-9 أيار/مايو رسميًا باسم “وقت التذكر والمصالحة إجلالا لذكرى من فقدوا أرواحهم خلال الحرب العالمية الثانية”، وتم اعتماده بموجب قرار الجمعية العامة في عام 2004. ودعا القرار الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والأفراد إلى الاحتفال في الفترة من 8 إلى 9 أيار/ مايو بطريقة مناسبة، لتكريم جميع ضحايا الحرب العالمية الثانية.