مجلس الأمن يستمع إلى إحاطة حول أهمية شرطة الأمم المتحدة ودورها في مجابهة الجريمة المنظمة والإرهاب

مجلس الأمن

مجلس الأمن

استمع مجلس الأمن اليوم الأربعاء إلى إحاطة حول الأولويات الإستراتيجية لشرطة الأمم المتحدة في بعثات حفظ السلام. وتجئ هذه الإحاطة السنوية تزامنا مع أسبوع شرطة الأمم المتحدة. وبالإضافة إلى حديث جان بيير لاكروا، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، استمع المجلس إلى إحاطات من مستشاري الشرطة في أبيي ومالي والكونغو الديمقراطية.  وأكد لاكروا الدور الحيوي الذي تلعبه شرطة الأمم المتحدة في عمليات حفظ السلام، مشيرا إلى مبادرة “العمل من أجل حفظ السلام” التي أطلقها الأمين العام في 2018 والتي دعا فيها كل الشركاء إلى العمل معا لمجابهة التحديات التي تواجه عمليات حفظ السلام وتجديد الالتزام الجماعي بشأن ذلك.  وسلط المسؤول الأممي الضوء على بعض الإنجازات والجهود الجارية لتعزيز عمليات حفظ السلام والجوانب التي تحتاج إلى التحسين، مرحبا بخطط الدول الأعضاء لتعزيز مبادرة الأمين العام.

استجابة للتحديات والتهديدات الناشئة

وفي الوقت الذي انخفض فيه العدد الكلي لحفظة السلام خلال السنة الماضية بسبب إغلاق بعض البعثات التي أكملت تفويضها، أشار لاكروا إلى أن دور شرطة الأمم المتحدة غالبا ما سيزيد خلال السنوات القادمة. وأضاف:

“تواجه بعثاتنا تحديات متزايدة تحتاج إلى استجابة الشرطة. هذه التحديات تشمل التعامل مع التكدس الكبير للسكان في المناطق الحضرية أو مخيمات النازحين، إضافة إلى الحاجة إلى الاستجابة للتحديات والتهديدات الناشئة مثل الجريمة المنظمة والإرهاب العالمي.”

وأشار وكيل الأمين العام إلى أهمية الشراكة مع المنظمات الإقليمية بالنسبة لعمليات حفظ السلام وخاصة فيما يتعلق بتسهيل عميات الانتقال، مشيرا إلى التعاون مع بعثة الاتحاد الافريقي لتنفيذ خطة انسحاب بعثة يوناميد من دارفور والعمل على استدامة المكتسبات التي تحققت ومنع تجدد النزاع.

وتطرق المسؤول الأممي الأبرز في مجال عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى أهمية دور الشرطة الأممية في التأكد من تنفيذ المهام الموكلة إلى مكتب التنسيق الولائي في بعثة يوناميد وخاصة فيما يتعلق بجهود البعثة لتعزيز قدرات سيادة القانون.

أما في مالي، فيقول لاكروا إن شرطة مينوسما تساهم في بناء القدرة الوطنية لسيادة القانون بالشراكة مع بعض أصحاب المصلحة الآخرين مثل الاتحاد الأوربي، مضيفا أن الحماية تمثل إحدى أهم مهام الشرطة الأممية.

وأشار جان بيير لاكروا إلى إنشاء لجان الحماية في أبيي لملئ الفراغ الذي خلفه غياب خدمات الشرطة الفعالة. ونسبة لارتفاع نسبة الجرائم فإن مكون الشرطة في بعثة يونيسفا زاد من هذه اللجان وخاصة بين النساء، مشيرا إلى أن 172 فردا ممن انضموا للجان الحماية، بمن فيهم 18 امرأة، قد تلقوا تدريبات أساسية من شرطة الأمم المتحدة في مجال حفظ القانون.

زيادة نسبة النساء وتقدم في جهود تحسين الأداء

وقال لاكروا إن الجهود في سبيل تحسين الأداء ترتكز على قرار مجلس الأمن 2436 مشيرا إلى تحقيق تقدم ملموس في هذا المجال بما في ذلك تعزيز التقييم الداخلي باعتباره عنصرا رئيسيا في مبادرة الأمين العام لتحسين أمن وسلامة حفظة السلام الأمميين.

وأضاف السيد لاكروا أن زيادة النساء في صفوف بعثات حفظ السلام يعني جعل عمليات حفظ السلام أكثر كفاءة، مشيرا إلى تحقيق الهدف فيما يتعلق بنسبة النساء اللواتي يعملن كضابطات في الحقل وهي نسبة 26.8% ونسبة 10.9% بالنسبة للوحدات المشكلة.

ودعا لاكروا الدول الأعضاء إلى مضاعفة أعداد النساء في صفوف البعثات الأممية، موجها تحية خاصة إلى الرائدة سينابوا ضيوف التي فازت بجائزة شرطة الأمم المتحدة لعام 2019. وأشاد بتضحيات جنود شرطة الأمم المتحدة من النساء والرجال الذين يعملون في ظروف صعبة ومليئة بالتحديات.