غوتيريش: لاجئو فلسطين “بحاجة إلى مساعدتنا الآن”، وهناك حاجة لسد عجز الأونروا البالغ 120 مليون دولار

صورة الأنروا : أمين عام الأمم المتحدة يزور تلاميذ مدرسة تابعة للأونروا في مخيم البقعة للاجئي فلسطين في الأردن

صورة الأنروا : أمين عام الأمم المتحدة يزور تلاميذ مدرسة تابعة للأونروا في مخيم البقعة للاجئي فلسطين في الأردن

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، إن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تدعم حوالي 5.4 مليون لاجئ فلسطيني في الشرق الأدنى وتلعب “دورا أساسيا”، محذرا من أن أي محاولات للحد من تفويضها “ستكون مدمرة ومكلفة”. الأمين العام الذي كان يتحدث اليوم خلال اجتماع وزاري لدعم الأونروا عقد في المقر الدائم بنيويورك، قال إنه رأى بنفسه عدة مرات  الأثر”الإيجابي” الذي أحدثته الوكالة لعقود من الزمن في “حماية ومساعدة الملايين من أضعف الناس”. وذكّر الأمين العام وزراء الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بدور الأونروا، قائلا “بالطبع، إن الأونروا قوة استقرار”، مضيفا إنه “يخشى من تخيل العواقب الهائلة إذا لم تكن الأونروا قادرة على العمل – ليس فقط الخسائر الإنسانية الكبيرة على الناس، ولكن أيضا المخاطر الجسيمة التي تهدد السلام والأمن في منطقة مضطربة”.

تداعيات وقف المساعدات الأمريكية

وقد أدى وقف الولايات المتحدة لمساهماتها تجاه الأونروا والبالغة أكثر من 300 مليون دولار، إلى أزمة تمويل في آب/أغسطس 2018، على الرغم من أن العديد من المانحين رفعوا مساهماتهم للمساعدة في سد الفجوة. قال السيد غوتيريش: “في هذا العام، قام العديد منكم بمضاهاة أو تجاوز مساهماتكم السخية لعام 2018″، ولكن لا يزال هناك نقص قدره 120 مليون دولار، وأطلب بشدة دعمكم لسد هذه الفجوة.” وقال إنه إذا تم تغيير تفويض الوكالة والحد منه عند تجديده في غضون أسابيع قليلة، فستدفع  “البلدان المضيفة واللاجئون أنفسهم الثمن الأعلى”.