رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي للديمقراطية، 15 ايلول/سبتمبر 2015

    

 المجتمع المدني هو أوكسجين الديمقراطية.ونحن نرى هذا بوضوح في الديمقراطيات الأكثر حيوية واستقرارا في العالم، حيث تعمل الحكومة والمجتمع المدني معا على تحقيق الأهداف المشتركة. ويعمل المجتمع المدني كعامل محفز للتقدم الاجتماعي والنمو الاقتصادي.  ويعمل المجتمع المدني كعامل محفز للتقدم الاجتماعي والنمو الاقتصادي.  ويلعب دورا حاسما في الحفاظ على مساءلة الحكومة، ويساعد على تمثيل المصالح المتنوعة للسكان، بما في ذلك المجموعات الأكثر ضعفا. ولم يكن دور المجتمع المدني في أي وقت مضى أكثر أهمية مما هو عليه الآن. وعما قريب، سوف نبدأ في تنفيذ خطة جديدة ملهمة للتنمية، حظيت بموافقة جميع حكومات العالم.

ومع ذلك، وبالنسبة للمجتمع المدني، فان حرية العمل آخذة في التناقص – أو حتى في سبيلها للاختفاء.فقد اعتمد عدد هائل من الحكومات قيوداً تحدّ من قدرة المنظمات غير الحكومية على العمل، أو الحصول على التمويل، أو كليهما.وهذا هو السبب في اختيار موضوع ”توفير حيّز للمجتمع المدني“ ليكون موضوع اليوم الدولي للديمقراطية في هذا العام.

وفي هذا اليوم، دعونا نتذكر أن تحقيق التقدم والمشاركة المدنية يسيران جنبا إلى جنب. والأمة الواثقة من نفسها تفسح المجال لمواطنيها للتعبير عن آرائهم وللقيام بدور في تنمية بلدهم.

 وبينما تواصل الأمم المتحدة العمل نحو مستقبل ديمقراطي تعددي للجميع، يمكن للدولة والمجتمع المدني بل وينبغي لهما أن يعملا معا كشركاء في بناء المستقبل الذي يصبو الشعب اليه.