اختتام دورة الجمعية العامة 69 بالتركيز على التنمية المستدامة

أنهت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين الدورة 69، والتي تميزت بالعمل بنجاح على تحديد أهداف التنمية المستدامة على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في كلمة ألقاها في الجلسة الختامية. “ما يميز نجاح هذه الدورة بالطبع هو جدول أعمال التنمية المستدامة 2030.الجدو الجديد هو نتاج شعور حقيقي بالتضامن.” وأضاف الأمين العام أن تحديد سبعة عشر هدفا و 169 غاية لم يتم بين عشية وضحاها.

“لقد عقدت عدة جولات تخللتها الاختلافات من أجل الوصول إلى أرضية مشتركة”. وشكر رئيس الجمعية العامة، سام كوتيسا، والوسطاء الذين عينهم (الممثلين الدائمين لأيرلندا وكينيا) على دعمهم الذي اتسم بالحكمة.

وقال، “في الخريف الماضي، اعتمدت الجمعية العامة قرارا “مهد الطريق لعمل جريء وفعال لمكافحة فيروس إيبولا. وفي أقل من عام، انطلقت أول عملية ميدانية في مجال الصحة، حيث قامت بعثة الأمم المتحدة بتحالف غير مسبوق مع المجتمع الدولي للاستجابة لفيروس إيبولا، لدعم غينيا وليبيريا وسيراليون للحد من تأثير تهت المرض القاتل.”

من جانبه أكد رئيس الجمعية العامة، سام كوتيسا، على ضرورة مواصلة التفكير مليا في إصلاح الأمم المتحدة لجعلها أكثر استجابة للتحديات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية.

وفي مؤتمر صحفي قبل الجلسة الختامية، رحب السيد كوتيسا أيضا بجدول أعمال التنمية المستدامة إلا أنه قال إن الجهود “لوضع عالمنا على مسار مستدام ستكون عبثا إذا لم نبذل الجهد للتصدى للتحدي الرئيسي، وهو تغير المناخ “. “إنه من الأهمية بمكان التوصل إلى اتفاق طموح وجريء في باريس يسمح بتحقيق التنمية المستدامة وحماية كوكب الأرض”.