ليون يعلن التوصل إلى توافق على العناصر الرئيسية للاتفاق السياسي

أعلن برناندينو ليون الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا توافق الأطراف، في محادثاتها في الصخيرات بالمغرب، على العناصر الرئيسية للاتفاق السياسي. وأعرب عن اعتقاده بأن صيغة الاتفاق، التي ستوزعها بعثة الأمم المتحدة على الأطراف، ستحصل على تأييد كامل من مجلس النواب والمؤتمر الوطني العام، واعتماد بقية الأطراف خلال الأيام المقبلة.

وأضاف في مؤتمر صحفي بالصخيرات:

“سيغادر ممثلو المؤتمر الوطني العام الصخيرات لمدة ثمان وأربعين ساعة، وسيقدمون صيغة الاتفاق إلى المؤتمر ليعودوا بعد يومين بأسماء المرشحين المقترحين لحكومة الوحدة الوطنية. ونأمل بعد اليومين أن نتمكن من التوصل إلى توافق على حكومة الوحدة. لقد قدم المشاركون الآخرون، في المحادثات، بالفعل أسماء مرشحيهم من مجلس النواب والمشاركين الآخرين. ومن خلال هذا الزخم والروح الإيجابية نأمل أن نتمكن من أن نجعل صيغة الاتفاق جاهزة للتوقيع بحلول العشرين من سبتمبر أيلول. نعلم أن هذا الأمر سيكون صعبا، وسيتطلب الكثير من العمل، ولكننا نثق في إمكانية الوفاء بالموعد النهائي المحدد بالعشرين من سبتمبر.”

وشدد ليون على أن الأطراف المشاركة في المشاورات في الصخيرات وضعت مصلحة ليبيا فوق أية اعتبارات، وقال إنه يوم مهم بالنسبة لليبيين لأن ممثليهم عملوا بإرادة سياسية ومرونة وسخاء للوصول إلى هذا الاتفاق.