فقد الأغذية وهدرها – غير المرئي في مكافحة الجوع : 7 نصائح يمكنك استخدامها للحد من إهدار الغذاء

سواء صنفنا المواد الغذائية غير المأكولة بأنها “مفقودة” أو “مهدرة” فذلك يحدث السلسلة الغذائية كلها. تخيل كيف أن كل شيء نأكله يسافر عبر سلسلة غذائية، رحلة معقدة تمتد من المزرعة إلى المائدة. تشير الدراسات بشكل صاعق إلى أن ثُلث مجموع المواد الغذائية التي ننتجها للاستهلاك البشري لا تصل أبدا في الواقع لأطباقنا.

  • معظم الناس لديهم طعام مُهدر في حياتهم اليومية. ففي نهاية السلسلة الغذائية، المستهلكين ربما يرمون المواد الغذائية الزائدة، أو تركها لتفسد، أو يقومون بتطوير سلوكيات أخرى من شأنها إهدار الطعام دون داع.
  • “فقد” الغذاء يحدث بالفعل في بداية السلسلة الغذائية، وعادة ما يحدث ذلك وراء الكواليس. ونظرا لعدم الكفاءة في إنتاج وتصنيع الأغذية، يمكن أن يفقد الطعام قيمته الغذائية أو قد يُستبعد قبل أن يصل إلى المستهلك.

في الوقت الحاضر، أكثر من 40٪ من خسائر الأغذية والفضلات تحدث في البلدان النامية في مراحل ما بعد الحصاد والتجهيز، بينما في البلدان الصناعية، تحدث أكثر من 40٪ من خسائر الأغذية والفضلات على مستوىات  تجارة التجزئة والمستهلك. وفهم متى وأين يحدث فقدان الطعام أو إهداره أمر مهم لأنه يؤثر على كيفية بناء نظم غذائية أكثر استدامة.

لا لإهدار الطعام – خطة العمل الخاصة بك

  1.  تبضع بذكاء – أكثر من ثُلثنا يذهب للتسوق دون قائمة مشتريات؛ خطط وجبات طعامك، واستخدام قوائم البقالة، وتجنب الشراء العشوائي. بهذه الطريقة، ستكون أقل احتمالا لشراء الأشياء التي لا تحتاج إليها والتي كنت من غير المحتمل أن تستهلكها في الواقع. كن واقعيا! إذا كنت تعرف أنك ستقوم بالطهي لشخص واحد، فلن تحتاج نفس كمية الطعام المستهلكة لأسرة مكونة من أربعة أفراد. وإذا كنت نادرا ما تطهي الطعام، فلا تُخزن البضائع التي يجب أن تكون مطبوخة لضمان استهلاكها.
  2. كن شجاعا – اشتري الفواكه والخضروات غير متناسقة القوام. غالبا ما يُلقى بالفواكه والخضروات بعيدا بسبب حجمها أو شكلها أو اللون لا يتطابقوا بالضرورة مع معايير الشكل التي يجب أن تكون عليه. ولكن بنسبة كبيرة، فهي صالحة تماما للاستهلاك. تخطي الحواجز الجمالية يقطع شوطا طويلا لحفظ كميات كبيرة من الفواكه والخضروات من سلة المهملات .
  3. الحفاظ على ثلاجتك صحية- الاحتياجات الغذائية يتم تخزينها بين 1 و 5 درجات مئوية لتبقى نضرة وصالحة للاستخدام فترة طويلة.
  4. ممارسة مبدأ ما يأتي أولاً يُلقى به أولاً – عندما تخطط لوجبات طعامك، حاول استخدام المنتجات التي اشتريتها أولاّ، عند ملء الثلاجة انقل المنتجات القديمة إلى الأمام وضع تلك المشتراة حديثا في الخلف. 

    5. عليك فهم مبدأ “البيع قبل تاريخ انتهاء الصلاحية” هذا غالبا ما يكون اقتراح المنتجين للحصول على ذروة الجودة وليس ذلك بمؤشر دقيق على ما إذا كان الغذاء لا يزال آمنا للاستهلاك أم لا.

    6. أحب بقايا الطعام الخاصة بك – لا تتخلص من المواد الغذائية المطبوخة لأنك طهيت أكثر من اللازم. استخدام البقايا لعمل وجبات الطعام هي وسيلة ذكية لضمان أن تأكل كل ما اشتريته. فبدلا من إلقاء بقايا الطعام في سلة المهملات، لماذا لا تستخدمها لوجبات الغد؟ يمكن إضافة القليل من التونة إلى المعكرونة وتقدم معكرونة في الفرن. ملعقة كبيرة من الخضار المطبوخ يمكن أن تكون أساس لتناول وجبة طاجن. وإذا كنت لا تريد أن تأكل بقايا الطعام في اليوم التالي لأنها مطبوخة، جمدها واحفظها لوقت لاحق .

  5. حولها لغذاء للحديقة- بعض فضلات الطعام أمر لا مفر منه، فلماذا لا تُخصص سلة سماد لقشور الفواكه والخضروات. ففي غضون أشهر قليلة سوف ينتهي بك الأمر في مصاف الأغنياء، فالسماد قيما لنباتاتك. إذا كان لديك فضلات طعام مطبوخ ، خلاط السماد المطبخي سيقوم بالمهمة. كل ما عليك هو ملئه بفضلات طعامك (يمكنك أيضا وضع الأسماك واللحوم فيه)، ويُرش فوقه طبقة من الميكروبات الخاصة وتترك لتخمر. ويمكن استخدام هذا المنتج لتسميد النباتات المنزلية وفي الحدائق.