2,5 milliards de personnes de plus habiteront dans les villes d’ici 2050 (ONU)

Photo : ONU

Deux personnes sur trois habiteront probablement dans des villes ou d’autres centres urbains d’ici 2050, selon de nouvelles données des Nations Unies. Cela signifie qu’environ 2,5 milliards de personnes pourraient être ajoutées aux zones urbaines d’ici le milieu du siècle, en raison des changements démographiques et de la croissance démographique globale, a précisé le Département des affaires économiques et sociales de l’ONU (DESA). Cette urbanisation devrait se concentrer fortement dans quelques pays seulement. De nombreux pays devront relever des défis pour répondre aux besoins de leurs populations urbaines en croissance. Version arabe, défilez vers le bas.

« Ensemble, l’Inde, la Chine et le Nigéria représenteront 35% de la croissance prévue de la population urbaine mondiale entre 2018 et 2050 … On prévoit que l’Inde aura ajouté 416 millions de citadins, la Chine 255 millions et le Nigéria 189 millions », a indiqué DESA, annonçant mercredi les résultats de ces derniers chiffres collectés. Selon l’étude d’ici 2030, le monde pourrait avoir 43 « mégapoles » de plus de 10 millions d’habitants, contre 31 aujourd’hui.  La plupart d’entre elles seraient situées dans des pays en développement. Aussi, en 2028, la capitale indienne, New Delhi, devrait devenir la ville la plus peuplée de la planète. Actuellement, Tokyo est la plus grande mégapole du monde avec une agglomération de 37 millions d’habitants, suivie de New Delhi (29 millions) et de Shanghai (26 millions). Mexico et São Paulo, suivent avec environ 22 millions d’habitants chacune.

Une planification urbaine et de services publics plus durables

L’expansion de ces populations  exigera l’allocation de ressources et services supplémentaires dans les zones urbaines, note le rapport. « De nombreux pays devront relever des défis pour répondre aux besoins de leurs populations urbaines en croissance, y compris pour le logement, les transports, les systèmes énergétiques et autres infrastructures, ainsi que pour l’emploi et les services de base tels que l’éducation et les soins de santé », a déclaré DESA, exhortant les gouvernements à adopter des politiques mieux intégrées pour améliorer la vie des citadins et des ruraux. Dans le même temps, les liens entre les zones urbaines et rurales devront être renforcés, en s’appuyant sur leurs liens économiques, sociaux et environnementaux existants, conclut le rapport.

أكثر من نصف سكان العالم يعيشون في المناطق الحضرية، والقاهرة من بين أكبر المدن الحضرية في العالم

أشار تقرير أممي حديث إلى أن 55% من سكان العالم اليوم يعيشون في المناطق الحضرية، وهي نسبة من المتوقع أن ترتفع إلى 68% بحلول عام 2050.وقال جون ويلموث، مدير قسم السكان التابع لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة – الجهة التي أصدرت التقرير—إن التوقعات تشير إلى أن التوسع الحضري، والتحول التدريجي في الإقامة للسكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية يمكن أن يضيف نموا يقدر بحوالي 2.5 مليار شخص آخر إلى المناطق الحضرية بحلول عام 2050، وأن ما يقرب من 90% من هذه الزيادة تحدث في آسيا وأفريقيا.

وأضاف جون أنه من المتوقع أن تكون الزيادات المستقبلية في حجم سكان الحضر في العالم مركزة بدرجة عالية في عدد قليل من البلدان. وستشكل الهند والصين ونيجيريا معاً 35% من النمو المتوقع لسكان الحضر في العالم بين عامي 2018 و2050. مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تضيف الهند 416 مليوناً من سكان الحضر والصين 255 مليوناً ونيجيريا 189 مليوناً بحلول عام 2050.وتمثل طوكيو بحسب التقرير أكبر مدينة في العالم حيث يبلغ تعداد سكانها 37 مليون نسمة، تليها نيودلهي بـ 29 مليون نسمة، وشانغهاي بـ 26 مليون نسمة، ومكسيكو سيتي وساو باولو، وكل منهما يبلغ عدد سكانه 22 مليون نسمة. فيما يبلغ عدد سكان القاهرة ومومباي وبكين ودكا اليوم ما يقرب من 20 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يبدأ سكان طوكيو بالانحدار بحلول عام 2020، في الوقت الذي ستستمر دلهي في النمو لتصبح أكبر مدينة من حيث عدد السكان في العالم في حوالي عام 2028.

وقال التقرير إن عدد سكان الحضر في العالم نما بسرعة من 751 مليون في عام 1950 إلى 4.2 مليار في عام 2018.  مشيرا إلى أن آسيا، على الرغم من انخفاض مستوى التحضر فيها نسبيا، إلا أنها تشكل موطنا لحوالي 54% من سكان الحضر في العالم، تليها أوروبا وأفريقيا بنسبة 13% لكل منها.وشهدت بعض المدن، معظمها في البلدان ذات الخصوبة المنخفضة في آسيا وأوروبا، انخفاضا في عدد السكان في السنوات الأخيرة، حيث لا تزال أحجام السكان الإجمالية راكدة أو آخذة في الانخفاض.وقال التقرير إنه ولضمان أن تكون فوائد التوسع الحضري مشتركة وشاملة بالكامل، فإن السياسات اللازمة لإدارة النمو الحضري تحتاج إلى ضمان الوصول إلى البنية التحتية والخدمات الاجتماعية للجميع، مع التركيز على احتياجات فقراء الحضر والفئات الضعيفة الأخرى للإسكان والتعليم والرعاية الصحية فضلا عن العمل اللائق والبيئة الآمنة.