‏ ‏الأمم المتحدة تشيد بمساهمات ‏تونس في عمليات حفظ السلام

 أعربت الأمم المتحدة عن شكرها وامتنانها لتونس لمساهمتها المتواصلة في عمليات حفظ السلام الأممية وقال السيد جان بيير لاكروا، ‏وكيل الأمين العام  لإدارة عمليات حفظ السلام، إن « تونس بقيت خلال ‏أكثر من 50 سنة شريكا ثابتا ‏للمنظمة في حفظ السلام. نحن ممتنون للخدمات والمساهمات التي يقدمها ‏حفظة ‏السلام التونسيون ».

بهذه المناسبة، أصدرت الأمم المتحدة مجموعة صور خاصة تنوه بجهود حفظة السلام التونسيين من النساء والرجال تحت عنوان « شكرا تونس على خدمتكم وتضحيتكم ». وتندرج هذه المبادرة في إطار حملة عالمية أطلقتها المنظمة حديثا وتتواصل الى غاية يوم 29 ماي 2018 الموافق لليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة.

وتهدف الحملة الأممية التي تحمل شعار « شكرا لكم حفظة السلام على خدمتكم وتضحيتكم » الى رفع الوعي وتعزيز الاعتراف الجماهيري بالجميل للبلدان المساهمة بالقوات وبأفراد الشرطة في عمليات حفظ السلام، وبالتضحيات التي قدمها ويقدمها حفظة السلام وأسرهم.

عمل أكثر من مليون امرأة ورجل في عمليات حفظ السلام التي أثبتت أنها من أنجع الأدوات المتاحة للأمم المتحدة لمساعدة البلدان المضيفة على الانتقال من الصراع إلى السلام ومنه إلى إعادة البناء. وتتم هذه العمليات في إطار شراكة عالمية يساهم فيها أكثر من 120 بلدا.

وتفيد الأرقام المحينة في ديسمبر 2017 أن تونس تقدم حاليا 234 فردا لخمس بعثات حفظ سلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية و دارفور و جمهورية أفريقيا الوسطى ومالي وهايتي.

يقدم حفظة السلام وأسرهم تضحيات جسيمة ويعملون في ظروف قاسية. منذ 1948، فقد 3500 من حفظة السلام — من بينهم عشرون تونسيا — أرواحهم  أثناء أداء مهامهم النبيلة في خدمة السلام.

يمكن للراغبين في المشاركة في الحملة تصفح ونشر الصور التي شرع مركز الأمم المتحدة للإعلام بتونس في بثها على صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان « شكرا تونس على خدمتكم و تضحيتكم »:

 ServingForPeace  #ONU_Tunisie#

#ServingForPeace

Posted by United Nations Information Centre in Tunis on Tuesday, February 20, 2018