الفنان التونسي الملقب ب « السيد »: عملي هو جسر بين الثقافات والشعوب

يستخدم الفنان التونسي/الفرنسي فوزي خليفي الملقب بـ « السيد »، والحائز على جائزة اليونسكو- الشارقة للثقافة العربية لعام 2016، مزيجا من الخط العربي والكتابة على الجدران لنشر رسائل السلام والجمال  وعلى هامش المنتدى العالمي الرابع حول الحوار بين الثقافات الذي انعقد في باكو، أذربيجان من الرابع وحتى السادس من أيار/ مايو عام 2017، تحدث السيد إلى مندوبة موقع أخبار الأمم المتحدة، جوسلين سامبيرا، وبعد حلقة نقاش حول مساهمة الإبداعات الفنية العربية المعاصرة في الحوار بين الثقافات، عن عمله وأهمية رسالته من خلال الأسلوب الخاص الذي أنشأه للتخطيط المصور والمركب والذي اعتمد فيه على المزج بين الشعر وفن الحرف والرسم على الجدران، وذلك بعد أن تعلم العربية في سن الثامنة عشرة.  وقال السيد إنه يسعى من خلال هذا الفن إلى إيصال رسائل مبتكرة مستوحاة من ثقافات البلاد التي يزورها مفعمة بالجمال والحكمة تدعو إلى الوفاق والسلام ويمكن للمتلقي إدراك فحواها دون الحاجة لفك رموز الكتابة باللغة العربية. وكانت المديرة العامة لليونسكو، أيرينا بوكوفا، قد سلّمت جائزة اليونسكو- الشارقة للثقافة العربية للعام 2016 للفنانة المصرية بهية شهاب وهي أول امرأة عربية تنال هذه الجائزة، وللفنان الفرنسي فوزي خليفي الملقب بـ (السيد). وقامت لجنة تحكيم دولية مؤلّفة من مجموعة من الخبراء بتسمية الفائزين تقديرًا لدور كل منهم في ابتكار أساليب حديثة لفن الحرف والرسم على الجدران

:للاستماع إلى الحوار مع الفنان السيد، يرجى الضغط على الربط التالي