تحقيق نجاح بأقل تكلفة: تسجيل مستويات قياسية لقدرة الطاقة المتجددة الجديدة بتكلفة أقل

الصورة : البنك الدولي

مع استمرار انخفاض تكلفة التكنولوجيا النظيفة، أضاف العالم مستويات قياسية جديدة للطاقة المتجددة في عام 2016، على مستوى الاستثمار أقل بنسبة 23 في المائة من العام السابق، وفقا لأبحاث جديدة نشرت اليوم من قبل الأمم المتحدة للبيئة، والمركز التعاوني لكلية فرانكفورت وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لتمويل المناخ والطاقة المستدامة ، ومركز بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة. وأشارت الاتجاهات العالمية في استثمار الطاقة المتجددة 2017 إلى أن طاقة الرياح والطاقة الشمسية والكتلة الحيوية والنفايات والطاقة الحرارية الأرضية والمصادر المائية والبحرية الصغيرة قد أضافت نحو 138.5 غيغاواط إلى الطاقة العالمية للطاقة في عام 2016، بزيادة قدرها 9 بالمائة مقارنة بنحو 127.5 غيغاواط في عام 2015. وتقارن قدرة التوليد المضافة مع أكبر 16 منشأة منتجة للطاقة في العالم مجتمعة معا. للغة الفرنسية، أنظر اسفل المقال.

وقد كان الاستثمار في الطاقة المتجددة ضعف الاستثمار في توليد الوقود الأحفوري؛ وأن الطاقة الجديدة المقابلة من مصادر الطاقة المتجددة تعادل 55 في المائة من جميع مصادر الطاقة الجديدة، وهي أعلى نسبة حتى الآن. وارتفعت نسبة الكهرباء المتولدة من مصادر الطاقة المتجددة باستثناء الطاقة الكهرومائية الكبيرة من 10.3 في المائة إلى 11.3 في المائة. وأدى ذلك إلى منع انبعاث ما يقدر ب 1.7 غيغاطن من ثاني أكسيد الكربون.

وبلغ إجمالي الاستثمارات 241،6 بليون دولار (باستثناء المياه الكربونية الكبيرة)، وهو أدنى مستوى له منذ عام 2013. ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض التكاليف: فقد انخفض متوسط الإنفاق الرأسمالي لكل ميغاواط من الطاقة الكهروضوئية الشمسية والرياح بنسبة تزيد على 10 في المائة.

وقال السيد إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة  » توفر التكنولوجيا النظيفة الأرخص من أي وقت مضى فرصة حقيقية للمستثمرين للحصول على  المزيد وبأقل التكاليف » وأضاف  » هذا هو بالضبط  الحالة التي تلبي احتياجات الناس مع تحقيق أرباح، والتي من شأنها أن تدفع التحول إلى عالم أفضل للجميع. »

وبلغت الاستثمارات الجديدة في مجال الطاقة الشمسية نحو 113.7 بليون دولار، أي بانخفاض نسبته 34 في المائة عن المستوى القياسي الذي تحقق في عام 2015. ومع ذلك، ارتفعت إضافات الطاقة الشمسية إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق وهو 75 جيجاوات. وشكلت الرياح 112.5 بليون دولار من الاستثمارات على الصعيد العالمي، بانخفاض قدره 9 في المائة؛ وانخفضت إضافات طاقة الرياح إلى 54 جيجاوات  من أعلى مستوى تحقق في العام الماضي والذي بلغ 63 جيجاوات  .

وقال الدكتور أودو ستيفينز، مدير معهد فرانكفورت للمالية والإدارة تعليقا على نشاط الاستحواذ القياسي في قطاع الطاقة النظيفة، الذي ارتفع بنسبة 17 في المائة إلى 110.3 بليون دولار  » إن اتجاه المستثمرين لمزارع الرياح والطاقة الشمسية الحالية هو إشارة قوية للعالم للانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة ».

في حين أن معظم الانخفاض في التمويل كان بسبب انخفاض تكاليف التكنولوجيا، وثّق التقرير تباطؤ أسواق الصين واليابان وبعض الأسواق الناشئة، لمجموعة متنوعة من الأسباب.

وانخفض الاستثمار في الطاقة المتجددة في البلدان النامية بنسبة 30 في المائة ليصل إلى 117 بليون دولار، بينما انخفض الاستثمار في البلدان المتقدمة بنسبة 14 في المائة ليصل إلى 125 بليون دولار. وشهدت الصين انخفاضا في الاستثمار بنسبة 32 في المائة ليصل إلى 78.3 مليار دولار، مما يكسر الاتجاه التصاعدي الذي استمر لمدة 11 عاما.

وشهدت كل من المكسيك وشيلي وأوروغواي وجنوب أفريقيا والمغرب هبوطا بنسبة 60 في المائة أو أكثر بسبب تباطؤ النمو المتوقع في الطلب على الكهرباء والتأخيرات في عقد المزادات والتمويل. وكان الأردن واحدا من الأسواق القليلة التي تمكنت من تحقيق هذا الاتجاه، وارتفع الاستثمار هناك بنسبة 148 في المائة ليصل إلى 1.2 بليون دولار.

كما شهدت الولايات المتحدة انخفاضا في الالتزامات بنسبة 10 في المائة ليصل إلى 46.4 مليار دولار، حيث استغرق المطورون وقتهم لبناء مشاريع للاستفادة من تمديد نظام الائتمان الضريبي لمدة خمس سنوات. وانخفض في اليابان بنسبة 56 في المائة ليصل إلى 14.4 بليون دولار.

وقال السيد مايكل ليبريتش رئيس المجلس الاستشاري لمركز بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة « حسنا، بعد الانخفاض الكبير في التكاليف في السنوات القليلة الماضية، يمكن للرياح والطاقة الشمسية غير المدعومة أن توفر الطاقة الكهربائية الجديدة الأقل تكلفة في عدد متزايد من البلدان، حتى في العالم النامي – أحيانا من خلال عامل واحد أو عاملين.

وتشير الأرقام الأخيرة الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة إلى أن التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة هو أحد الأسباب الرئيسية لانخفاض انبعاثات غازات الدفيئة في عام 2016، للسنة الثالثة على التوالي، على الرغم من ارتفاع الناتج في الاقتصاد العالمي بنسبة 3.1 في المائة.

كما لم ينخفض الاستثمار في جميع المجالات. فقد حققت أوروبا زيادة بنسبة 3٪ لتصل إلى 59.8 مليار دولار، بقيادة المملكة المتحدة (24 مليار دولار) وألمانيا (13.2 مليار دولار).  وهيمنت طاقة الرياح البحرية (25.9 مليار دولار) على الاستثمار في أوروبا، بزيادة وصلت إلى 53 في المئة بفضل الترتيبات الضخمة مثل مشروع بحر الشمال المقدر بنحو 1.2 جيجاوات، وتقدر تكلفته بنحو 5.7 مليار دولار. كما استثمرت الصين 4.1 مليار دولار في طاقة الرياح البحرية، وهو أعلى رقم حتى الآن.

وظهرت علامة إيجابية أخرى تمثلت في الفوز بعروض العطاءات للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في المزادات في جميع أنحاء العالم، بتكاليف كان لا يمكن تصورها منذ بضع سنوات. وبلغت الأرقام القياسية التي تم تسجيلها في العام الماضي نحو 29.10 دولار لكل ميغاواط من الطاقة الشمسية في شيلي ونحو 30 دولارا لكل ميغاواط للرياح البرية في المغرب.

ملاحظات إضافية

بلغت مشتريات الأصول مثل مزارع الرياح والمجمعات الشمسية ارتفاعا جديدا يقدر بنحو 72.7 بليون دولار.

بلغت عمليات الاستحواذ على الشركات ما يقدر بنحو 27.6 مليار دولار، أي بزيادة 58 في المائة عن عام 2015.

وكان للقطاعات الصغيرة ثروات متباينة. وانخفض الوقود الحيوي بنسبة 37 في المائة ليصل إلى 2.2 بليون دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 13 عاما على الأقل، وظلت الكتلة الحيوية والنفايات ثابتة عند 6.8 بليون دولار، والطاقة المائية الصغيرة عند 3.5 بليون دولار. وارتفعت الطاقة الحرارية الأرضية بنسبة 17 في المائة لتصل إلى 2.7 بليون دولار. وانخفضت الطاقة البحرية بنسبة 7 في المائة لتصل إلى 194 مليون دولار.

إن تحديد تقنيتين مختلفتين في نفس الموقع – للاستفادة من الأراضي المشتركة، ووصل الشبكة والصيانة، والحد من تقطّع الإمدادات – يتزايد. وقد تم بناء حوالي 5.6 جيجاوات من هذه المشاريع « الهجينة » أو التي هي قيد التطوير في جميع أنحاء العالم.

وقد تم إنشاء مجمع راماناثابورام للطاقة الشمسية في الهند، والذي يعتبر أكبر مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية في العالم.

Nouveau record en 2016 pour les nouvelles capacités électriques issues des énergies renouvelables, selon l’ONU

Le coût des technologies propres ne cessant de diminuer, le monde a atteint en 2016 des niveaux record en termes de capacité de production électrique par les énergies renouvelables, pour un niveau d’investissement 23% plus bas que celui de l’année précédente, d’après un rapport publié jeudi par l’ONU.

Ce rapport intitulé « Tendances Mondiales des investissements dans les énergies renouvelables » montre que les énergies éolienne, solaire, biomasse, à partir de déchets, géothermique, et hydroélectrique ont ajouté 138 gigawatts (GW) à la capacité globale de production d’énergie en 2016, une augmentation de 9% par rapport aux 127,5 GW créés l’année précédente.

Le rapport a été réalisé par le Centre de Collaboration Frankfurt School – PNUE pour le climat et le financement de l’énergie durable (BNEF), qui est une coopération stratégique entre la Frankfurt School et l’agence onusienne ONU Environnement.

Selon le rapport, l’investissement dans les énergies renouvelables a représenté environ le double de celui réalisé dans les énergies fossiles ; la nouvelle capacité de production ajoutée par les énergies renouvelables correspondante était égale à 55% de l’ensemble des nouvelles capacités, le rapport le plus élevé à ce jour. La proportion d’électricité issue des renouvelables, hors hydroélectricité à forte puissance, est passée de 10,3% à 11,3%, permettant d’éviter l’émission de 1,7gigatonne de CO2.

L’investissement total a été de 241,6 milliards de dollars (hors hydroélectricité à forte puissance), niveau le plus bas depuis 2013. Ceci est en grande partie lié à la baisse des coûts : l’investissement moyen en dollars par MW pour le photovoltaïque solaire et l’éolien a chuté de plus de 10%.

« Les technologies propres toujours moins chères offrent une réelle opportunité pour les investisseurs », a déclaré le Directeur exécutif de l’ONU Environnement Erik Solheim. « C’est exactement ce genre de situation, où se rejoignent les besoins des personnes et l’exigence de profits, qui mènera la transition vers un monde meilleur pour tous ».

Les nouveaux investissements dans le solaire ont totalisé 113,7 milliards de dollars, en baisse de 34% par rapport au record atteint en 2015. Les ajouts de capacité solaire ont cependant augmenté pour atteindre un niveau record de 75 GW. Le secteur éolien a représenté quant à lui 112,5 milliards de dollars d’investissement dans le monde, soit une baisse de 9% ; les nouvelles capacités dans le secteur de l’éolien sont tombées à 54 GW, à comparer au record de l’année précédente de 63 GW.

« L’appétit des investisseurs qui rachètent les fermes éoliennes et solaires existantes est un signal fort donné au monde de passer aux énergies renouvelables », a déclaré Prof. Dr. Udo Steffens, Président de la Frankfurt School, commentant l’activité record dans domaine des acquisitions dans le secteur de l’énergie propre, qui ont crû de 17% à 110,3 milliards de dollars.

Investissement en hausse en Europe

Bien qu’une grande partie de la baisse des financements soit due à une réduction des coûts technologiques, le rapport évoque un ralentissement en Chine, au Japon et sur certains marchés émergents, pour un ensemble de raisons.

L’investissement dans les énergies renouvelables dans les pays en développement a diminué de 30% en 2016 à 117 milliards de dollars, tandis qu’il baissait de 14% à 125 milliards de dollars dans les pays développés. La Chine a vu ses investissements reculer de 32% à 78,3 milliards de dollars, rompant avec une tendance haussière depuis 11 ans.

Le Mexique, le Chili, l’Uruguay, l’Afrique du Sud et le Maroc ont tous vu une baisse de 60% ou plus de leurs investissements en raison d’une demande moins élevée que prévu en électricité ainsi que des retards dans les programmes d’enchères et les financements. La Jordanie a été l’un des rares nouveaux marchés à renverser la tendance, avec des investissements en augmentation de 148% à 1,2 milliard de dollars.

Les États-Unis ont vu les engagements financiers chuter de 10% à 46,4 milliards de dollars, les développeurs prenant leur temps pour construire les projets afin de bénéficier de la prolongation de 5ans du système de crédit d’impôt. Le Japon a chuté de 56% à 14,4 milliards de dollars.

Les récents chiffres de l’Agence internationale de l’énergie (AIE) citaient le passage aux renouvelables comme l’une des principales raisons de la stagnation des émissions de gaz à effet de serre en 2016, pour la troisième année consécutive, alors que la production dans l’économie mondiale augmentait de 3,1%.

L’investissement n’est pas en berne partout. L’Europe a connu une augmentation des investissements de 3% à 59,8 milliards de dollars, avec en tête le Royaume-Uni (24 milliards de dollars) et l’Allemagne (13,2 milliards de dollars).