تربية الأحياء المائية لتعزيز الأمن الغذائي

الصورة : منظمة الأغذية والزراعة

تونس، 1 أفريل 2017 – واجهت التنمية الزراعية والأمن الغذائي العديد من التحديات على المستوى العالمي وخاصة في الدول النامية. تمثل الأسماك أكثر من 50 %  من كمية البروتين الحيواني وبذلك أصبحت الأسماك أحد أهم المصادر لتعزيز الأمن الغذائي. الحلول الوطنية الناجحة حول فرص تطوير قطاع تربية الأحياء المائية والتي ساهمت في تحسين نوعية الحياة للمواطنين في بعض بلدان رابطة الدول المستقلة وبعض الدول بأوربا والدول العربية، سيتم عرضها ومناقشتها من خلال ورشة عمل تستمر ثلاثة أيام في تونس في الفترة من 3 إلى 5 أفريل 2017 وتهدف إلى تبادل الحلول الناجحة والمعارف بين بلدان الجنوب في مجال تطوير قطاع تربية الأسماك.ستجمع ورشة العمل ممثلين عن وزارات الزراعة ووكالات التعاون التقني ومراكز الامتياز من الجزائر والمجر وكازاخستان وقيرغيزستان والمغرب والسودان وتونس وتركيا، فضلا عن وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية. وتهدف ورشة العمل إلى تحديد الحلول التي يمكن تكرارها أو تبنيها في دول الجنوب، فضلا عن تقديم فرص الاستثمار في القطاع الزراعي.

وتستضيف وزارة الزراعة والموارد المائية ومصايد الأسماك في الجمهورية التونسية ورشة العمل حول تبادل المعارف والتنسيق، بدعم من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، والبنك الإسلامي للتنمية، ومكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب وذلك في إطار مبادرة الشراكة بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي من أجل التنمية الزراعية وتعزيز الأمن الغذائي.

الحدث: التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي من أجل التنمية الزراعية وتعزيز الأمن الغذائي؛ ورشة تنمية تربية الأحياء المائية.

متى: الاثنين 3 أفريل 2017 (التسجيل 08:30 صباحا، الجلسة الافتتاحية 09:00 صباحا، وسوف تعطى وسائل الإعلام الفرصة لإجراء مقابلات مع المشاركين 10:30 صباحا)

المكان: فندق قرطاج ثالاسو: قاعة المؤتمرات قرطاج 2 (الطابق الثاني)