مجموعة بنوك تطلق معايير لتوجيه الاستثمارات لتحقيق التنمية المستدامة بدعم من الأمم المتحدة

2017/1/31 — أطلق نحو 20 بنكا عالميا رائدا ومستثمرين يمتلكون أصولا بمقدار 6.6 دولار، إطارا عالميا تدعمه الأمم المتحدة يهدف إلى توجيه الأموال التي يديرونها نحو مشاريع نظيفة وشاملة ومنخفضة الكربون. 

وتوفر مبادئ التأثير الإيجابي المالي – أول مجموعة معايير من نوعها بشأن الاستثمار المستدام – للممولين والمستثمرين إطارا عالميا يمكن تطبيقه عبر خطوط أعمالهم المختلفة، بما في ذلك القروض المتاحة لتجارة التجزئة وتجارة الجملة، وقروض الشركات والاستثمار، وإدارة الأصول.

وقال إريك أشر رئيس المبادرة المالية للبرنامج البيئي للأمم المتحدة، في بيان صحفي، « من المتوقع أن تبلغ تكلفة تحقيق أهداف التنمية المستدامة- خطة عمل عالمية للقضاء على الفقر، ومكافحة تغير المناخ وحماية البيئة – ما بين خمسة إلى سبعة تريليون سنويا حتى عام 2030.

ويشار إلى أن المبادرة المالية للبيئة هي عبارة عن شراكة بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة والقطاع المالي العالمي تم إنشاؤها في أعقاب مؤتمر الأمم المتحدة لعام 1992 بشأن البيئة والتنمية، الذي يعرف على نطاق واسع باسم قمة الأرض، بهدف تعزيز التمويل المستدام. وأضاف أشر أن « مبادئ الأثر الإيجابي ستعمل على تغيير قواعد اللعبة، والتي من شأنها أن تساعد على توجيه مئات التريليونات من الدولارات التي تديرها البنوك والمستثمرون نحو مشاريع نظيفة وشاملة ومنخفضة الكربون. » وتوفر المبادئ إرشادات للممولين والمستثمرين لتحليل ورصد والكشف عن الآثار الاجتماعية والبيئية والاقتصادية للمنتجات والخدمات المالية التي يقدمونها.