« فاو » تشيد بتعهد أكثر من 100 مدينة في العالم لمكافحة الجوع وتحسين التغذية : ميثاق السياسات الغذائية في المناطق الحضرية يستهدف بناء نظم غذائية أعلى تجاوباً وتقليص إهدار الغذاء

15 اكتوبر|تشرين الأول 2015، ميلانو– قال جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة « فاو »، اليوم أن « المدن لها دور رئيسي تنهض به في إنهاء الجوع وتحسين التغذية »، مُرحِّباً بالتزام أكثر من 100 مدينة في العالم بأن تصبح النظم الغذائية في المناطق الحضرية أكثر إنصافاً واستدامة. وأشاد الرئيس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)- مخاطباً مؤتمر قمة رؤساء البلديات- بعمدة ميلانو جوليانو بيزابيا ونظرائه من عُمًد المدن الأخرى حول العالم لتوقيعهم ميثاق السياسات الغذائية في المناطق الحضرية. 

ومن خلال هذا الاتفاق تلتزم المدن بأربعة مبادئ هي ضمان الغذاء الصحي للجميع؛ تعزيز الاستدامة في النظام الغذائي؛ تثقيف الجمهور حول العادات الصحية لتناول الغذاء؛ تقليص الفاقد من المواد الغذائية.

وشدد غرازيانو دا سيلفا على أن المراكز الحضرية ستصبح جهات فاعلة رئيسية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتفق عليها عالمياً، بما في ذلك القضاء على الجوع بحلول عام 2030، وأشار إلى أن تحقيق هذه الأهداف أو مساندتها على المدى الطويل سيتطلب أيضاً التصدي لتغيُّر المناخ والحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وأوضح بالقول، أن « الغالبية العظمى من سكان العالم للأسف تقطن المدن بالفعل حالياً، ولم ينفكّ سكان المناطق الحضرية يتزايدون عدداً وخصوصاً في البلدان النامية »، مضيفاً « وفي حين أن مدناً كثيرة لا يمكنها ضمان إمدادات منتظمة ومستقرة من الغذاء والماء الكافيين للجميع، فما زال تخطيط المدن والتنمية الحضرية يغفلان اعتبارات الأمن الغذائي والتغذية ».

ولاحظ غرازيانو دا سيلفا أيضاً أن ثمة ضرورة من أجل التصدي للممارسات غير الصحية والإسراف، « … حيث تنمو السمنة بمعدلات مثيرة للقلق، لا سيما في المناطق الحضرية لدى بلدان الدخل الوسيط والمرتفع، مدفوعةً بتغيُّر نظم الحِمية وتبعاً لأساليب الحياة المستجدة »، وذلك في وقت لم تنفكّ يتزايد فيه فاقد الغذاء باستمرار في المناطق الحضرية.

وقال أن « من بين الأسباب الأخرى لذلك أن مستهلكي المناطق الحضرية في كثير من الأحيان يتجاهلون الفواكه والخضروات التي لا لا يروقهم منظرها، وحتى حين تكون طازجة تماما ».

ويُقر الإطار العام لميثاق السياسات الغذائية في المناطق الحضرية، الذي طور بدعم فني من جانب منظمة « فاو »، بأهمية انتهاج نهج شامل يجمع بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني.

ويؤكد هذا الميثاق أيضاً على أهمية تعزيز الروابط بين المراكز الحضرية والريفية المحيطة بها. وفي هذا السياق، تطرّق المدير العام للمنظمة إلى حلول مبتكرة ممكنة مثل زيادة الزراعة الحضرية وشبه الحضرية الصغيرة حول المدن، لكي يمكنها أن تنتج مواداً غذائية تساعد على تنويع وتعزيز النظم الغذائية الصحية لأسر أفرادها، والأسر التي تقطن المناطق الحضرية.

ويشكّل ميثاق السياسات الغذائية للمناطق الحضرية جزءاً من المبادرات المرتبطة بمعرض التجارة العالمية « اكسبو 2015″، المقام في ميلانو حالياً تحت شعار « إطعام الكوكب، طاقة لمدى الحياة ».

وتنسِّق منظمة « فاو » مشاركةً مع منظومة الامم المتحدة في معرض « اكسبو » العالمي، حيث تتيح المنظومة الدولية لملايين الزوار من حول العالم فرصة لمعرفة المزيد عن قضايا الأمن الغذائي، والتغذية، والاستدامة، والحد من الفقر، والتنمية، والتعاون، ونشاط الأمم المتحدة لبناء عالم خالٍ من الجوع.