اليمن: الأمين العام يدعو إلى البحث عن حل سلمي دائم في أعقاب تصاعد القتال والدمار في المدن اليمنية

أعرب الأمين العام بان كي مون عن قلق بالغ من تصاعد القتال البري والغارات الجوية التي سببت مزيدا من الدمار في المدن اليمنية وعددا متزايدا من الضحايا المدنيين في الأيام الأخيرة. وفيما أشار الأمين العام إلى أن جميع أطراف النزاع ملزمة باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب الخسائر في أرواح المدنيين والأضرار بالأعيان المدنية، كرر في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه ضرورة المساءلة عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي التي قد حدثت أثناء النزاع.

ورحب الأمين العام بإفراج الحوثيين عن ثلاثة من المواطنين السعوديين، واثنين من المواطنين الأميركيين، ومواطن بريطاني يوم 20 من أيلول/سبتمبر الجاري، قائلا إن هذا الإجراء يمثل خطوة ملموسة وإيجابية في الجهود الرامية إلى تخفيف حدة التوتر في المنطقة وتسهيل الطريق لتسوية سلمية للصراع في اليمن. وأعرب الأمين العام عن أمله في أن يلي الإفراج عن المواطنين الأجانب الستة مباشرة، إطلاق سراح جميع المدنيين أو المحتجزين لأسباب سياسية في اليمن. ودعا الأمين العام جميع أطراف الصراع إلى العمل مع مبعوثه الخاص لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في البحث عن حل سياسي دائم.