أوتشا: في المتوسط يقتل 30 شخصا ويصاب 185 يوميا في اليمن

قال يانس لاركيه، المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أوتشا، إن الأضرار التي تطال البنية التحتية المدنية مثل المستشفيات والمساجد والمدارس مستمرة بلا هوادة في اليمن، في حين زاد استنفاد الأرصدة الطبية وعدم وجود الوقود اللازم لتشغيل مولدات المستشفيات من تفاقم الأزمة الإنسانية. ويعتمد اليمن على الواردات لتغطية 70 في المائة من احتياجاته من الوقود واحتياجاته الكاملة من الأدوية. 

وفي أغسطس/ آب، غطت الواردات 12 في المائة فقط من احتياجاته من الوقود شهريا، مما يعد انخفاضا حادا مقارنة ب 69 في المائة في يوليو/ تموز. وأوضح السيد لاركيه أن هذا الانخفاض يعزى إلى القيود المتعلقة بحظر الاستيراد والأضرار التي لحقت بالموانئ الرئيسية مثل الحديدة، بالإضافة إلى عدم رغبة شركات الشحن التجارية في رسو سفنها في اليمن بسبب المخاوف من انعدام الأمن.

وأظهرت الإحصاءات المروعة للإصابات أنه منذ تصعيد حدة الصراع في مارس/ آذار من هذا العام، قتل 30 شخصا وأصيب 185 يوميا. وأشار إلى أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية بلغ عدد الضحايا بين قتلى وجرحى حتى السابع من سبتمبر/ أيلول، 29.826 شخصا. وأضاف أنه من المتوقع أن يكون عدد الضحايا أعلى بكثير، بسبب إغلاق العديد من المرافق الصحية أو تعذر الضحايا من الوصول إليها.