رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية، 8  أيلول/سبتمبر 2015

الإلمام بالقراءة والكتابة، وهو حق من حقوق الإنسان يمكن للأفراد ويؤدي إلى رقي المجتمعات، أمر ضروري أكثر من أي وقت مضى مع استعداد الأمم المتحدة لاعتماد خطة عالمية جديدة للتنمية المستدامة. وخطة عام 2030 خطة طموحة تتوخى تحقيق التحول، وهي تهدف إلى القضاء على الفقر والحد من أوجه عدم المساواة وإلى حفظ كوكبنا.

 وتتيح مناسبة اعتماد قادة العالم لها لاحقا هذا الشهر فرصة لتجديد الالتزام بالنهوض بمحو الأمية كجزء من سعينا الجماعي إلى توفير حياة كريمة للجميع. ويبلغ عدد الأميين من الكبار في عالمنا أكثر من 750 مليون شخص – ثلثاهم من النساء. وهناك نحو 250 مليون طفل في سن الدراسة بالمدارس

الابتدائية تنقصهم المهارات الأساسية للإلمام بالقراءة والكتابة، بينما يوجد 124مليون طفل ومراهق خارج المدارس. وجميع هؤلاء، أيا كان عمرهم، يستحقون أن تؤتى لهم الفرصة لتعلم القراءة. وحينما نعطيهم تلك الفرصة، سوف نوجد مجتمعات أكثر إنتاجا واستقرارا وأمنا للجميع.

 وبمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية هذا، أهيب بالحكومات والشركاء، بما في ذلك في القطاع الخاص، إلى توحيد الجهود في سبيل التوصل إلى كفالة إلمام الجميع بالقراءة والكتابة باعتباره عنصرا أساسيا من عناصر المستقبل الذي نصبو إليه.