برنامج الأغذية العالمي يعلن عن نقص كبير في تمويل عملياته في السودان

 حذرت بيتينا لوشا، المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في جنيف، من تداعيات أزمة التمويل الهائلة في  السودان على أرض الواقع. وفي مؤتمر صحفي بجنيف أوضحت لوشا أن نشاط البرنامج لا يقتصر على تقديم المساعدات الغذائية فحسب، بل يوفر أيضا الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة.

وقالت إنه بدون الخدمات الجوية الإنسانية التي كانت أداة حقيقية لنقل عمال الإغاثة إلى أماكن كان السكان فيها بحاجة إلى مساعدة، سيعاني السكان كثيرا. وقالت، « خدماتنا الجوية الإنسانية تعاني من نقص تام في التمويل. نحن بحاجة إلى 9. 9 مليون دولار وإلا سنضطر إلى إغلاق عملياتنا بنهاية سبتمبر أيلول. وسيعني هذا عدم مقدرة ملايين السكان من الوصول إلى عمال الإغاثة الذين يساعدونهم. وهذه إشارة أخرى على أن نقصا صغيرا في التمويل يمكن أن يكون له تداعيات كبيرة. » وحثت المانحين على تقديم المزيد لضمان تلقي السكان في دارفور ومناطق أخرى المساعدة التي يحتاجونها. وكان برنامج الأغذية العالمي في السودان، قد نقل جوا في الأشهر الستة الأخيرة 20 ألف عامل في مجال الإغاثة إلى مناطق تعذر الوصول إليها برا.