رسالة الأمين العام  بمناسبة اليوم الدولي لنيلسون مانديلا   18 تموز/يوليه 2015

يحمل اليوم الدولي لنيلسون مانديلا نداء سنويا للناس في جميع أنحاء المعمورة يحثّهم على العمل من أجل إحداث تغيير حقيقي في المجتمعات التي يعيشون ويعملون في كنفها عن طريق تخصيص ما يتيسّر من وقتهم لخدمة الآخرين. ولقد جاء اختيار شعار ”اِعمل، كُن قدوة لإحداث التغيير“ موضوعاً لهذا اليوم الدولي للتشديد على أهمية العمل سوية في سبيل بناء عالم مستدام يقوم على السلام والإنصاف.

فنيلسون مانديلا نذر 67 عاما من عمره للكفاح من أجل إرساء حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية. لذلك، تضم الأمم المتحدة صوتها إلى صوت مؤسسة مانديلا لدعوة الناس في جميع أرجاء العالم إلى تكريس 67 دقيقة على الأقل من وقتهم في يوم 18 تموز/ يوليه – يوم عيد ميلاد ماديبا – للقيام بنشاط في إطار خدمة المجتمع.

ولا وقت أنسب من احتفال الأمم المتحدة بالذكرى السنوية السبعين لإنشائها للتفكير في حياة السيد مانديلا وعمله، ذلك الإنسان الذي جسّد أنبل القيم الناظمة لعمل الأمم المتحدة. ففي هذه السنة، ستمنح الأمم المتحدة لأول مرة جائزة نيلسون روليهلاهلا مانديلا، التي أنشأتها الجمعية العامة. وستقدَّم هذه الجائزة الفخرية مرة كل خمس سنوات لشخصين، أحدهما ذكر والآخر أنثى، استمدّا روح التفاني والكدّ والرأفة التي يتحلّيان بها من مَعين تراث ماديبا.

لقد قال نيلسون مانديلا ذات مرة: ”بمقدوركم أن تنشئوا عالما أفضل لكل من يعيش في رحابه“. ذلك أنه كان قائدا يعمل بوازعٍ من الإيمان الراسخ بالعدالة والمساواة الإنسانية. فعلينا جميعا أن نواصل كل يوم استلهام مثال نيلسون مانديلا السرمدي، والاسترشاد بدعوته الناس ألاّ يتوقفوا قط عن العمل في سبيل بناء عالم أفضل للجميع.